مستمرون رغم الجراح
الأكثر زيارة
x

الألغام والقنابل العنقودية

موقع مؤسسة الجرحى:إجتماع مجموعة الدعم الدولي للبنان في مجال نزع الألغام .. وعود بتنظيف الخط الأزرق جنوباً بأسرع وقت

إجتماع مجموعة الدعم الدولي للبنان في مجال نزع الألغام .. وعود بتنظيف الخط الأزرق جنوباً بأسرع وقت

عقد أعضاء مجموعة الدعم الدولي للبنان في مجال العمليات الانسانية لنزع الالغام والقنابل العنقودية والذخائر غير المنفجرة، والممول من الاتحاد الاوروبي، بدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي، اجتماعاً تقييمياً في فندق «لانكستر بلازا» - الروشة، برعاية وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف ممثلا بالعميد الركن محمد الحسن، الذي مثل أيضا قائد الجيش العماد جوزف عون.

وحضر المؤتمر سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستنا لاسن، سفيرة النروج لين لاند، ممثل برنامج الامم المتحدة الانمائي فيليب لازاريني، رئيس المركز اللبناني للاعمال المتعلقة بالالغام العميد زياد نصر. وحضر أيضا ممثلون للمنظمات الدولية والقوات الدولية العاملة في الجنوب وسفراء عدد من الدول ورؤساء بلديات وممثلون للاتحادات البلدية والمنظمات العاملة في مجال نزع الالغام.

وأشاد لازاريني في كلمته باحتراف عمل المركز اللبناني ليس فقط على صعيد لبنان بل على صعيد الدول العربية، مبديا اعتزازه بوجوده في هذا الاجتماع، وقال: سنكمل شراكتنا مع المركز اللبناني ونتطلع الى وصول لبنان الى بلد خال من الالغام، لافتا الى وجود أراض لبنانية لا تزال تعاني تلوث الالغام.

وأكدت لاسن من جهتها استمرار دعم الاتحاد الاوروبي للمركز، وشجعت الدول على ضرورة دعم لبنان، مشيرة الى ان «المركز اللبناني يتصدر اقليميا عبر البرنامج العربي الذي هو برئاسسته والمدرسة الاقليمية للاعمال المتعلقة بالالغام.

بدوره، عرض رئيس المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام العميد زياد ناصر أهم الخطوات المستحدثة في هذا الإطار، مشيراً إلى أن 68 بالمئة من إجمالي المناطق اللبنانية الملوثة بالمتفجرات باتت آمنة.

وقال العميد ناصر إننا "وصلنا لغاية هذا التاريخ إلى تطهير حوالي 68% من المساحة الإجمالية، إقامة أول مدرسة إقليمية لنزع الألغام لأهداف إنسانية في ثكنة حمّانة وتجهيزها بما هو ضروري لافتتاح الدورة التدريبية الأولى، إطلاق برامج للتوعية من مخاطر الألغام من خلال اللجنة الوطنية تتضمن نشاطات وحلقات تثقيفية ومنتديات توزعت على الأراضي اللبنانية، خلق فرص عمل وتقديم هبات متواضعة للضحاية ضمن عمل اللجنة الوطنية".

ووعد ناصر باستقدام تقنيات حديثة لنزع الألغام، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن نسبة المناطق المنظفة من الجنوب اللبناني بلغت ثلاثة وسبعين في المئة، وذلك بعد التخلص من 3500 قنبلة عنقودية هذا العام، متطلعاً إلى تنظيف كامل قريباً لمنطقة الشريط الأزرق. إضافة إلى إعلانه أنه سيجري تنظيف الأراضي اللبنانية التي تحررت من الإرهاب.


2017-09-22 13:41:01

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد